بيان من أسرة فيلم عن يهود مصر

تتوجه اسرة الفيلم بجزيل الشكر لكل من ساندنا في معركتنا مع اذيال الدولة البوليسية التي لازلنا نحيا فيها .. و يسعدنا ان نخبركم ان الفيلم قد حصل اخيراً على تصريح العرض بعد تعطيله بناء على طلب من جهاز الامن الوطني بحسب ما صرح السيد رئيس جهاز الرقابة في وسائل الاعلام المختلفة .. ليعرض في السينما يوم ٢٧ مارس ٢٠١٣
و نتوجه بتحية شخصية للاستاذ عبد الستار فتحي رئيس الرقابة في تفعيله لسلطة الجهاز الفعلية و التي يجب الا تتخطاها أي سلطة أخرى و في بذل مساعيه لانهاء الموقف العبثي الذي كنا نحياه .. كما نتوجه بالشكر لكل من ساندنا و بالتحديد نقابة السينمائيين و السيد النقيب الأستاذ مسعد فودة .. و جبهة الابداع المصري و المخرج خالد يوسف و د.محمد العدل و الدكتور كمال عبد العزيز رئيس المركز القومي للسينما و السادة الاعلاميين اللذين ساندونا و لولا دفعتهم لنا ربما لكنا لم نصل لما وصلنا إليه اليوم أو ربما لكنا تراجعنا .. و نأمل ان تدرك وزارة الثقافة دورها الوطني في تلك اللحظة في تطهير المؤسسة من اذناب امن الدولة السابق و الحصول على استقلالية يكفلها لها القانون
نعتقد ان الاجهزة البوليسية التي تحاول السيطرة على الفكر و الابداع في مصر معتقدة انها ولي امر للشعب تلقت اليوم الصفعة الاولى و نتمنى ألا تكون الأخيرة حتى تتحرر يوماً جميع المؤسسات الثقافية و الاعلامية و الصحفية من سطوة الأمن الفاشية .. و اعتقد انني اتحدث عن جميع من عملوا في الفيلم حين اهدي هذا الانتصار و هذا العرض لشخصين .. اولهم الراحل المبدع يوسف شاهين و الذي تعلمت منه يوماً أن أثابر حتى النهاية دفاعاً عن افلامي .. و للفاضلة ميرفت موسى التي تلقت صفعة هي صفعة للمجتمع المصري باكمله .. لعلنا اليوم استطعنا ان نعطي صفعة صغيرة للفاشية بمختلف اشكالها باسمنا و باسمها و لن تكون الاخيرة لكل من يحاول كتم صوت مبدع او صحفي او مفكر ..
امير رمسيس
مخرج فيلم عن يهود مصر
نيابة عن أسرة الفيلم